Archives

  • -
13

37ème Assemblée Générale Annuelle de Shelter Afrique

Nairobi, Kenya, le 20 juillet 2018 au siège de l’ONU-Habitat

En marge de la 37ème Assemblée Générale Annuelle de Shelter Afrique, Monsieur Abdelahad Fassi Fehri, Ministre de l’Aménagement du Territoire National, de l’Urbanisme, de l’Habitat et de la Politique de la Ville s’est entretenu avec Madame Maimunah Sharif, Directrice Exécutive de l’ONU-HABITAT, au siège de l’ONU-Habitat à Nairobi, Kenya.

Cette rencontre bilatérale a connu la ratification de la version arabe de l’accord de siège pour l’établissement d’un bureau national pour l’ONU-Habitat au Maroc. Les discussions ont porté aussi sur la mise en place du Bureau de l’ONU-HABITAT à Rabat ainsi que des modalités de coopération.

Il est à rappeler que cet accord vise le renforcement de la coopération entre le Gouvernement du Maroc et les Etats membres des Nations Unies et la mise en œuvre des principes universels reconnus pour l’amélioration des conditions d’habitat, l’éradication et la prévention des bidonvilles et le développement d’une offre en logement abordable et accessible pour tous.

La Co-organisation du Forum Ministériel Africain sur l’Habitat et le Développement Urbain à Dakar, Sénégal les 16 et 17 octobre 2018 sous le thème « l’Afrique met en œuvre le Nouvel Agenda Urbain : Villes africaines et intégration urbaine », entre le Ministère de l’Aménagement du Territoire National, de l’Urbanisme, de l’Habitat et de la Politique de la Ville, le Ministère du Renouveau Urbain, de l’Habitat et du Cadre de Vie du Sénégal et le Programme des Nations Unies pour les Etablissements Humains a aussi fait l’objet de discussion lors de cette rencontre.

1

2

 


  • -
3

37ème Assemblée Générale Annuelle de Shelter Afrique

Nairobi, Kenya le 20 juillet 2018

Le Royaume du Maroc élu Premier Vice-Président de la 37ème Assemblée Générale Annuelle de Shelter Afrique

Dans le cadre du renforcement de la coopération entre le Royaume du Maroc et les Institutions régionales en Afrique, Monsieur Abdelahad Fassi Fehri, Ministre de l’Aménagement du Territoire National, de l’Urbanisme, de l’Habitat et de la Politique de la Ville, a pris part aux travaux de la 37ème Assemblée Générale Annuelle (AGA) de Shelter Afrique, qui s’est tenue le 20 juillet 2018, à Nairobi, Kenya.

Shelter Afrique, Société pour l’habitat et le logement en Afrique a pour mission de mobiliser des ressources financières en faveur de la promotion de l’habitat en Afrique. Les actionnaires de Shelter Africaine comprennent 44 pays membres (dont le Maroc), la Banque Africaine de Développement (BAD) et la Société Africaine de réassurance.

Lors de cette Assemblée, le Royaume du Maroc a été élu Premier Vice-Président et les travaux ont porté sur plusieurs points dont notamment l’examen et l’adoption du procès-verbal de la 36ème AGA, la ratification et l’adoption du procès-verbal de l’Assemblée Extraordinaire tenue à Rabat, le 2 novembre 2017, l’examen des résolutions qui en découlent et des rapports financiers ainsi que l’élection des administrateurs au sein de Shelter et la désignation du Commissaire aux comptes.

Lors de son allocution à la 37ème AGA, Monsieur le Ministre a exprimé le soutien du Royaume du Maroc à Shelter Afrique pour concrétiser les objectifs qu’elle s’est fixée d’accompagner et d’assister les pays du Continent Africain dans la quête de produits financiers dans le but de produire des logements abordables aux citoyens. Monsieur le Ministre a salué aussi les efforts déployés par Shelter Afrique pour le redressement de la Société et dont la nouvelle stratégie a été présentée lors de la dernière Assemblée Générale Extraordinaire tenue à Rabat, au Maroc du 30 octobre au 2 novembre 2017.

Mettant en exergue les efforts entrepris et les performances réalisées dans ce domaine et qui ont permis au Maroc de réaliser d’importantes avancées en matière d’intensification et de diversification de l’offre en logements et de lutte contre les différentes formes d’insalubrité, ainsi que les défits à relever en vue de relancer le secteur de l’habitat, Monsieur le Ministre a souligné que le Royaume du Maroc est disposé à partager son experience dans le domaine de l’Habitat avec l’ensemble des pays africains.

Monsieur le Ministre a rappelé que la demande d’abriter la 38ème Assemblée Générale Annuelle de Shelter Afrique en 2019, témoigne de l’engagement du Royaume du Maroc à agir pour le développement des pays du continent africain. 
Outre la mobilisation de fonds et le financement de solutions en matière d’habitat, Monsieur le Ministre a souligné que Shelter Afrique doit assister, accompagner et partager les bonnes pratiques avec les Etats membres.

Ont pris part aux travaux de ladite Assembleé, Monsieur El Mokhtar Ghambou, Ambassadeur du Royaume du Maroc à Nairobi, Madame Mina Azerki, Directrice de la Communication, de la Coopération et des Systèmes d’Information au Ministère de l’Aménagement du Territoire National, de l’Urbanisme, de l’Habitat et de la Politique de la Ville et Madame Badiaa Setta, Responsable des Relations avec les organismes Régionaux au Ministère de l’Economie et des Finances.

En marge de cette Assemblée, Monsieur le Ministre s’est entretenu avec Madame Maimunah Sharif, Directrice Exécutive de l’ONU-HABITAT, au siege de l’ONU-Habitat à Nairobi, Kenya.

Cette rencontre bilatérale a connu la ratification de la version arabe de l’accord de siège pour l’établissement d’un bureau national pour l’ONU-Habitat au Maroc. Les discussions ont porté aussi sur la mise en place du Bureau de l’ONU-HABITAT à Rabat ainsi que des modalités de coopération.

La Co-organisation du Forum Ministériel Africain sur l’Habitat et le Développement Urbain à Dakar, Sénégal les 16 et 17 octobre 2018 sous le thème « l’Afrique met en œuvre le Nouvel Agenda Urbain : Villes africaines et intégration urbaine », entre le Ministère de l’Aménagement du Territoire National, de l’Urbanisme, de l’Habitat et de la Politique de la Ville, le Ministère du Renouveau Urbain, de l’Habitat et du Cadre de Vie du Sénégal et le Programme des Nations Unies pour les Etablissements Humains a aussi fait l’objet de discussion lors de cette rencontre.

Monsieur le Ministre s’est entretenu également avec des Ministres Africains en charge de l’Habitat et du développement urbain. Le développement de la coopération entre le Royaume du Maroc et les pays du continent africain a été au centre des échanges lors de ces rencontres.

  3

2


  • -
image2

أشغال اليوم الثاني من المنتدى السياسي الرفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة بنيويورك

نيو يورك 19 يوليوز 2018 

على هامش أشغال المنتدى السياسي الرفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة، المنظم بمقر الامم المتحدة بنيويورك عقدت السيدة فاطنة لكحيل كاتبة الدولة لدى وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، المكلفة بالإسكان مرفوقة بالسيدة الكاتبة العامة، اجتماعا مع الوفد السنغالي من اجل التحضيرات لأشغال المنتدى الوزاري الافريقي للإسكان و التنمية الحضرية FOMAHDU المزمع عقده بالسينغال. وبعد ذلك اجتمعتا كذلك مع المديرة التنفيذية للموئل

image1

image2 image3 

 


  • -
sans titre

مشاركة السيدة فاطنة لكحيل، كاتبة الدولة المكلفة بالإسكان في أشغال المنتدى السياسي الرفيع المستوى للتنمية المستدامة بنيويورك

نيويورك، 16 يوليوز2018

تشارك السيدة فاطنة لكحيل كاتبة الدولة لدى وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، المكلفة بالإسكان ضمن وفد مغربي هام، في أشغال المنتدى السياسي الرفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة، في شقه الوزاري بمقر الامم المتحدة بنيويورك ، الذي يعقد على مدى ثلاثة أيام
ويعد هذا المنتدى الذي ينظم تحت شعار “التحول نحو مجتمعات مستدامة ومرنة”، فرصة لاستعراض التقدم المحرز في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، ولا سيما تلك التي تهم المياه النظيفة والصرف الصحي والطاقة النظيفة والمدن والاستهلاك والإنتاج المسؤول
ويشارك في المنتدى حوالي 2500 من الفاعلين في المجتمع المدني و 80 من المسؤولين الحكوميين الذين سينكبون على تقييم انجاز الأهداف ال 17 للتنمية المستدامة

1

2

 


  • -
1

انعقاد المجلس الإداري للوكالة الحضرية للداخلة وادي الذهب في دورته العاشرة

الداخلة،16 يوليوز 2018
انعقاد المجلس الإداري للوكالة الحضرية للداخلة وادي الذهب في دورته العاشرة
انعقد يومه الاثنين 16 يوليوز 2018 بمقر ولاية جهة الداخلة وادي الذهب، المجلس الإداري للوكالة الحضرية للداخلة وادي الذهب في دورته العاشرة، تحت رئاسة السيد عبد الأحد الفاسي الفهري، وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة وبحضور السيد عامل إقليم أوسرد، السيد رئيس المجلس الجهوي لجهة الداخلة وادي الذهب وكذا أعضاء المجلس الإداري
وقد خصص هذا الاجتماع لتقييم إنجازات هذه المؤسسة برسم سنة 2017 وكذا للمصادقة على برنامج عملها للسنوات الثلاث المقبلة.
و في مستهل مداخلته، اشار السيد الوزير الى ان المجال الترابي لجهة الداخلة-وادي الذهب، مجال يتميز بموقع استراتيجي يربط المغرب بعمقه الإفريقي ويتوفر على مقومات حقيقية ومؤهلات متنوعة، تدعم قدرته الاستقطابية والتنافسية وتأهله لتحقيق تنمية شاملة، مما يحتم على الجميع الاجتهاد في إعمال مقتضيات الدستور الجديد، التي تروم مبادئه إرساء الحكامة الرشيدة ونهج جهوية متقدمة، واستكمال المشروع الديمقراطي الحداثي بأبعاده المحلية والجهوية والوطنية، وكذا مواصلة أوراش الإصلاحات الكبرى على المستويين المؤسساتي والبنيوي، واستحضار مبادئ التعمير المستدام وتوجهات إعداد التراب والتنمية المجالية، كدعامة محورية لتأطير المجال بشكل يسمح بتثمين واستدامة موارده والرفع من قدراته التنافسية وإرساء التضامن بين مختلف مكوناته
وفي هذا الإطار، أكد السيد الوزير على استحضار مكانة الوكالات الحضرية كمؤسسات عمومية تضطلع بأدوار مفصلية وإستراتيجية في تسطير وتنفيذ سياسة التعمير والتنمية المجالية المبنيين على مقاربة أفقية تلامس مجمل أبعاد التنمية. كما استحضر السيد الوزير، الرهانات التي تواجهها هذه المؤسسة والمرتبطة بتدبير المجال وبدعم الاستثمار وبمواكبة التنزيل العملي للنموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية، الذي يجسد الرغبة المولوية السامية في إحداث تنمية اقتصادية واجتماعية تنعكس إيجابا على ساكنة الجهة
وأكد السيد الوزير على أن نطاق تدخل الوكالة الحضرية للداخلة – وادي الذهب المتمثل في جهة الداخلة – وادي الذهب يتوفر على مؤهلات اقتصادية وثقافية وطبيعية هامة وواعدة من أهمها نشاط صناعي مهم في قطاع الصيد البحري وقطاع فلاحي متطور موجه للتصدير وأيضا مؤهلات سياحية فريدة من نوعها أضحت معها مدينة الداخلة وجهة سياحية عالمية بالاضافة إلى موروث ثقافي أصيل يدعم التنوع الثقافي الوطني وقطاع طاقي واعد في مجال الطاقات المتجددة الشمسية منها والريحية
وهو ما يجعل هذه الجهة، يضف الوزير، نقطة جذب واستقطاب للاستثمارات المنتجة، مع ما يصاحب ذلك من طفرة عمرانية وجب استشرافها ومواكبتها بوثائق التخطيط الحضري والسهر على حسن تطبيق مضامينها

كما أشار الوزير، في معرض كلمته، أن الوكالة الحضرية للداخلة – وادي الذهب كمؤسسة مناط بها تدبير المجال، استطاعت على غرار باقي الوكالات الحضرية ببلادنا، أن تكون مكونا أساسيا ضمن المشهد المؤسساتي والإداري لقطاع التعمير بالجهة، حيث أضحت تلعب دورا محوريا في تجسيد المقاربة المجالية للتنمية والتقائية السياسات القطاعية على مستوى المجال الترابي، من خلال تدخلها
و من جهته، استعرض السيد مدير الوكالة الحضرية للداخلة- وادي الذهب التقرير الأدبي حول حصيلة عمل الوكالة الحضرية للداخلة وادي الذهب برسم سنة 2017 ، حيث قامت هذه المؤسسة على مستوى التخطيط الحضري بمتابعة المجهودات قصد تعميم تغطية جهة الداخلة وادي الذهب بجيل جديد من وثائق التعمير من تصاميم التهيئة للمناطق الحضرية المفتوحة للتعمير وتصاميم تنمية المراكز الصاعدة لقرى الصيد، حيث تصل نسبة التغطية اليوم حسب التكتلات العمرانية إلى حوالي 90% بإقليم وادي الذهب و75% بإقليم أوسرد، فضلا عن تصاميم قطاعية للمناطق السياحية، وكذا الوقوف على مدى تقدم عدد من الدراسات التي تهم التسويق المجالي والدراسات الخاصة
اما على مستوى التدبير الحضري، فقد بذلت الوكالة مجهوداتها من أجل تسهيل مساطر الاستثمار وتسريعها وكذا جملة من المستجدات القانونية التى عملت الوكالة الحضرية على تفعيلها، والتدابير المتخذة في إطار المساعدة التقنية والهندسية من أجل الرقي بالمشهد الحضري ومواكبة الشركاء المحلين لانجاز بعض مشاريع التهيئة الحضرية
كما مثل هذا الاجتماع فرصة سانحة لعرض برنامج عمل الوكالة الحضرية للداخلة وادي الذهب للسنوات الثلاث القادمة (2018-2019-2020) والمنبثق عن الأوراش الإستراتيجية للوزارة الوصية وكذا عن الأولويات والاحتياجات المحلية والجهوية في ميدان التخطيط المجالي وإعداد التراب لمواكبة التوجهات العامة للدولة في تفعيل ورش الجهوية المتقدمة، وذلك باستكمال تغطية المناطق المفتوحة للتعمير في خليج وادي الذهب والمراكز ذات القيمة التاريخية والاقتصادية بوثائق التعمير اللازمة وتحيين الوثائق المنتهية صلاحيتها

وتضمن أيضا برنامج عمل الوكالة تفعيل الدراسة المتعلقة بالمراكز الصاعدة وتتبع وإنجاز العديد من دراسات التسويق المجالي وتحسين المشهد الحضري، وكذا مواكبة الأوراش الكبرى المتعلقة بالتهيئة المجالية وإعداد التراب بجهة الداخلة وادي الذهب لإرساء دعائم الجهوية الموسعة وكسب رهان التنمية المتوازنة والمستدامة

بالإضافة إلى ذلك، تضمن برنامج عمل الوكالة الحضرية الالتزام بمواصلة مواكبة المشاريع المتضمنة في النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية الذي أعطى انطلاقته صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، والرامي إلى ضمان تنمية تنافسية مستدامة لهذه الأقاليم وتعزيز إشعاعها كقطب اقتصادي يشكل حلقة وصل بين المغرب وعمقه الإفريقي

و تم تقديم تقرير مفصل حول الوضعية المالية والإدارية للوكالة الحضرية، بالإضافة إلى تقييم مستوى تفعيل التوصيات الصادرة عن المجلس الإداري السابق وعرض توصيات جديدة تمت المصادقة عليها بإجماع السيدات والسادة أعضاء المجلس الإداري للوكالة الحضرية للداخلة وادي الذهب
و في الأخير تم خلال هذا الاجتماع تلاوة برقية الولاء مرفوعة إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده

1

      8