افتتاح مقر المكتب الوطني لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية في المملكة المغربية لتعزيز الشراكة من أجل التحضر المستدام

  • -

افتتاح مقر المكتب الوطني لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية في المملكة المغربية لتعزيز الشراكة من أجل التحضر المستدام

افتتاح مقر المكتب الوطني لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية في المملكة المغربية لتعزيز الشراكة من أجل التحضر المستدام
الرباط، 8 مارس 2021 – افتتح موئل الأمم المتحدة، وكالة الأمم المتحدة التي تعمل من أجل التوسع الحضري المستدام، مقراً جديداً للمكتب القُطري في الرباط اليوم سيكون بمثابة « مركز تنمية حضرية استراتيجي للعمل من أجل بناء مدن شاملة وآمنة ومرنة ومستدامة في المملكة المغربية » صرحت المديرة التنفيذية لموئل الأمم المتحدة، ميمونة محمد شريف، خلال الحدث.
و تراست معالي السيدة نزهة بوشارب وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، ومعالي السيدة ميمونة محمد شريف ، المديرة التنفيذية لموئل الأمم المتحدة ، إلى جانب عدد من ممثلي السلطات المحلية و القطاعات الوزارية و رئيس جمعية جهات المغرب و رؤساء الفيدراليات المهنية و ممثلي منظمة الأمم المتحدة بالمغرب حفل افتتاح المقر الجديد للمكتب القُطري لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الهابيتات) في الرباط والتوقيع على وثيقة البرنامج القطري للموئل، والتي تُعد بمثابة خارطة طريق لتحقيق التنمية الحضرية المستدامة والشاملة والتصدي للتحديات الحضرية الرئيسية في المملكة المغربية في السنوات القادمة.
وقد صرحت السيدة نزهة بوشارب وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة أن « افتتاح المكتب الوطني لموئل الأمم المتحدة في المغرب، والذي تتشرف وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة باستضافته بمقرها الرئيسي، سيسمح للمملكة بالاستفادة من دعم موئل الأمم المتحدة لتنفيذ سياساتها العامة في مجال التعمير والإسكان »
كما أكدت على أن « افتتاح هذا المكتب سيمكن أيضًا من الانفتاح أكثر على البلدان الشريكة لموئل الأمم المتحدة، ولا سيما البلدان الأفريقية في إطار التعاون جنوب – جنوب، وذلك من خلال مشاركة التجربة المغربية في مجالات إعداد التراب والتعمير والإسكان وسياسة المدينة والاستفادة من تجارب الدول الأخرى في القارة من هذه الميادين.
كما أكدت أيضا أن « التوقيع على البرنامج القطري لموئل الأمم المتحدة (2020-2023) الذي يشكل الإطار الاستراتيجي الذي يوجه التعاون بين حكومة المملكة المغربية وموئل الأمم المتحدة، سيساهم، من خلال ركائزه التسع، في تعزيز وتنشيط السياسات العمومية في مجال التخطيط الترابي والإسكان وسياسة المدينة، وحماية الأنسجة القديمة والتنمية القروية، وذلك في سياق مخطط الانتعاش الاقتصادي لفترة ما بعد COVID19. »
إلى ذلك، أبرزت معالي السيدة الوزيرة أن هذه التظاهرة تميزت بتقديم الدليل المرجعي الذي أعدته الوزارة بتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة حول الفضاءات العمومية الحضرية الأكثر ولوجية بالنسبة للنساء والفتيات.

كما صرحت معالي السيدة ميمونة محمد شريف: « من خلال هذا المكتب، نحن مقتنعون بأن العلاقات القوية بالفعل مع حكومة المغرب ستتعزز بشكل أكبر مما يؤدي إلى تقدم كبير لجعل هذا البلد أكثر ازدهارًا « .
يتزامن افتتاح المقر مع اليوم العالمي للمرأة حيث عُقدت ندوة حول المساحات العامة الآمنة والشاملة للنساء والفتيات، مع التأكيد على أهمية الأماكن العامة، وخاصة للنساء والفتيات، لتعزيز التماسك الاجتماعي، وتحسين نوعية الحياة، تعزيز التمكين المدني والاقتصادي وإتاحة الفرص لمزيد من المشاركة المؤسسية والسياسية. شهد الحدث إطلاق منصة « Her City Toolbox » ، والتي من شأنها أن تُسهل دمج وجهات نظر النساء والفتيات في جميع مراحل التخطيط والتصميم والتنفيذ للمساحات العامة الحضرية
ومن هذا المنطلق، تروم وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، أيضا مع هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، جعل سياسة المدينة أداة لمكافحة جميع أشكال الهشاشة والإقصاء الاجتماعي عبر اطلاق دليل مرجعي بعنوان « من أجل فضاءات عمومية حضرية سهلة الولوج للنساء والفتيات »، وذلك بغية طرح النقاش حول إدراج النوع الاجتماعي ضمن مشاريع سياسة المدينة، وكذا لتقديم الممارسات الجيدة من أجل فضاءات عمومية سهلة الولوج للنساء والفتيات. كما أنها فرصة لتوعية المؤسسات الفاعلة، أصحاب المشاريع، الجهات الفاعلة المحلية ومنظمات المجتمع المدني المعنية والمتدخلة في التهيئة الحضرية على المستويين الوطني والإقليمي فيما يتعلق بمراعاة النوع الاجتماعي في مشاريعهم.


كما تضمنت الزيارة زيارات ميدانية للأماكن العامة والمرافق الرياضية والترفيهية في الرباط، بالإضافة إلى المواقع الثقافية والتراثية والحدائق الخضراء المستدامة ومشاريع الإسكان الاجتماعي.
يتعاون موئل الأمم المتحدة مع المغرب منذ عام 1995 بشأن البرامج الوطنية والمحلية في مجال التنمية الحضرية المستدامة، ودعم مواجهة التحديات الحضرية في المدن، وتعزيز السكن اللائق وتحسين الخدمات الأساسية. منذ تأسيسها، تضمنت هذه الشراكة بشكل مباشر أربع وزارات وما يقرب من عشرين مدينة في المملكة المغربية، بالإضافة إلى المساعدة في بناء قدرات أصحاب المصلحة الوطنيين والمحليين. علاوة على ذلك، نفذت وزارة الإسكان والسياسة الحضرية، بالشراكة مع موئل الأمم المتحدة البرنامج الوطني « برنامج مدن بدون صفيح »  » الذي ساهم في زيادة تكافؤ فرص الحصول على الخدمات الأساسية وتحسين الظروف المعيشية للفئات الضعيفة والمهمشة وحصل على جائزة سجل الشرف الممنوحة من الموئل عام 2010.