برنامج المساعدة المعمارية والتقنية بالعالم القروي

  • -

برنامج المساعدة المعمارية والتقنية بالعالم القروي

الرباط، 07 اكتوبر 2019

برنامج المساعدة المعمارية والتقنية بالعالم القروي

ترأس السيد عبد الأحد فاسي فهري، وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة يومه الاثنين 07 اكتوبر 2019 بمقر الوزارة، اجتماعا خصص للوقوف على تقدم عمل الوزارة على المستوى المحلي في برنامج المساعدة المعمارية والتقنية بالعالم القروي قصد النهوض والرفع من الجودة والسلامة للبناء بالعالم القروي. وقد حضر هذا الاجتماع السيد عبد اللطيف النحلي، الكاتب العام بالوزارة، مفتشين جهويين لقطاع إعداد التراب الوطني والتعمير ومدراء الوكالات الحضرية وكذا بعض من مسؤولي الوزارة
وفي مستهل هذا الاجتماع، ذكّر السيد الوزير، بالأهداف المتوخاة من برنامج المساعدة المعمارية والتقنية بالعالم القروي والذي يندرج في إطار التزامات الوزارة بالبرنامج الحكومي للفترة الممتدة ما بين 2016-2021 في الميادين التي لها صلة بالتعمير والهندسة المعمارية في العالم القروي بغية تحسين ظروف العيش بهذا المجال

كما اوضح السيد الكاتب العام ان هذا البرنامج يعد بمثابة نسخة معدلة تهدف الى اصلاح النقائص التي اعترت النسخة الأولى من برنامج المساعدة المعمارية لفائدة ساكنة العالم القروي والتي اعتُمدت ما بين سنتي 2004 و2011

أضاف السيد الكاتب العام، ان التصور الجديد للبرنامج، يتكون من شقين: الأول يُعنى بمنح التصاميم الهندسية بالمجان للأسر المعوزة، والشق الثاني يهم خدمات جديدة تم إدراجها لأول مرة في هذا البرنامج من قبيل إعداد دراسات تخص إعادة هيكلة الدواوير، ومناطق التجهيز التدريجي، والمواثيق المعمارية والمشهدية إضافة إلى دراسات ذات طابع وقائي-استباقي تتعلق بقابلية المجالات للبناء تفاديا للمخاطر المرتبطة بالزلازل والفيضانات وانجراف التربة
والجدير بالذكر، ان هذه الصيغة الجديد للبرنامج تعتمد مقاربة تشاركية تضم بالإضافة إلى الوزارة ومجالس الجهات، الهيئتين الوطنيتين للمهندسين المعماريين والمهندسين المساحين الطوبوغرافيين من أجل الدعم والتأطير التقني للمشاريع
وبغية إنجاح هذه النسخة، تم التوقيع على 06 اتفاقيات إطار مع المجالس الجهوية لكل من جهة فاس-مكناس وخنيفرة-بني ملال وسوس-ماسة ودرعة-تافيلالت والداخلة-وادي الذهب بعدما وقعتها المجالس الجهوية المعنية، على أن تدرج الاتفاقيات المتبقية في الدورات المقبلة للمجالس الجهوية الأخرى