الخميس 21 دجنبر 2017

  • -
atelier 1 1

الخميس 21 دجنبر 2017

في إطار المنتدى الوزاري العربي الثاني المنظم من طرف وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة بشراكة مع جامعة الدول العربية وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، تواصلت ظهر يومه الخميس 21 يناير2017 فعاليات المؤتمر بانطلاقة عدة جلسات تناقش ستة محاور

 

المحور الأول : ضمان حصول الجميع على السكن الملائم والآمن والميسور والخدمات الأساسية، وتحقيق رفاهة العيش
————-
وقد تدخل خلال هذه الجلسة كل من
السيد إستبرق إبراهيم الشوك، وكيل وزارة الإعمار والإسكان والبلديات والأشغال العامة، بجمهورية العراق
السيد محمد قاسو وعلي، الكاتب العام للمجلس الوطني للإسكان، وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، بالمملكة المغربية؛
السيدة نفيسة هاشم، مستشار الوزير لشؤون قطاع الإسكان والمرافق، وزارة الإسكان والمرافق والتنمية العمرانية بجمهورية مصر العربية؛
السيد كمال جالوقا، مستشار التخطيط العمراني، بالمملكة الأردنية الهاشمية
حيث أشاروا خلال تدخلاتهم على ان توفير السكن اللائق، الميسور والآمن من العناصر الرئيسية للخطة الحضرية الجديدة. وفقا لنهج « الإسكان هو صميم التنمية « ، وتؤكد هذه الخطة على أهمية تبنى إطار شامل لتنمية الإسكان والتخطيط الحضري، ووضع الأشخاص وحقوق الإنسان في مقدمة التنمية الحضرية المستدامة. ويتحقق ذلك من خلال العيش في سلام وأمان وكرامة للجميع. ومن ثم، يجب أن يكون الإسكان مدمجا في السياسات الحضرية الوطنية والمحلية جنبا إلى جنب مع تطوير الأحياء الغير رسمية وتحديث المناطق الحضرية كاستراتيجيات أساسية لتوفير إسكان ميسور في موقع ملائم في قلب المدن بما يحقق التنوع الحضري والشمولية. وبعبارة أخرى، يجب أن يتم التنسيق بين تنمية الإسكان في إطار النمو الحضري مع مبادرات التطوير والتحديث، وخاصة في المحاور الرئيسية للخطة الحضرية الجديدة: توسيعات المدن وتخطيط الفراغات الحضرية

وقد توجت هاته الجلسة، بعرض أهم التوصيات

atelier 1

atelier 1 1

المحورالثانى : ضمان تحقيق عدالة التنمية والشمولية الاجتماعية
———–

تم خلال هذا المحور عرض تجارب، كل من دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية العراق وكذا المملكة الأردنية الهاشمية في مجال السكن وتوفير البيئة الملائمة للسكان
المتدخلون
-السيدة م. جميلة الفندي، مدير عام برنامج الشيخ زايد للإسكان، الإمارات العربية المتحدة؛
-السيد د. عاصم الجزار، رئيس هيئة التخطيط العمراني، جمهورية مصر العربية؛
– السيد د. محمد محسن السيد، مدير عام دائرة التنمية الإقليمية والمحلية، وزارة التخطيط، جمهورية العراق؛
– السيد م.فرج الللافي، رئيس هيئة التخطيط العمراني، ليبيا
وكان من بين اهداف هذه الجلسة المحورية، عرض كيفية تخطيط الدول العربية للسير قدما نحو تنفيذ الخطط الحضرية العالمية والإقليمية في مختلف الظروف المستقرة منها والهشة. وفي ضوء الخمس مجالات الجوهرية التي تم تحديدها في الإطار التنفيذي للخطة الحضرية الجديدة، تناولت العروض المقدمة، مدى تطبيق السياسات والمبادرات الوطنية والمحلية العربية للمبادئ التوجيهية للإطار التنفيذي للخطة الحضرية الجديدة في مواجهة التحديات الملحة لتحقيق العدالة والتكامل الاجتماعي
وقد توجت هاته الجلسة، بعرض أهم التوصيات

atelier 2

atelier 2 2

المحورالثالث : تخطيط مستقرات بشرية متكاملة ومستدامة في جميع البلدان في المنطقة العربية
————

هدفت هذه الجلسة المحورية إلى مناقشة كيفية تخطيط الدول العربية لتنفيذ الخطط الحضرية العالمية والإقليمية في مختلف ظروفها المستقرة والهشة، مع التركيز بوجه الخصوص على تحقيق التخطيط الحضري المستدام والمتكامل. وقد تناولت العروض المقدمة، ابراز دور المساحات العامة في تحسين الإنتاجية والتماسك الاجتماعي، واستراتيجيات الردم والتوسع الحضري المخطط له، وكذلك خلق أحياء سكنية جديدة تتسم بالتصميم المدمج، والتكامل في النسيج الحضاري، وإدماج نهج إعادة البناء على نحو أفضل في عملية التعافي من اثار الكوارث
وقد تدخل في هذا المحور كل من
-السيد محمد صالح العرفاوي، وزير التجهيز والإسكان والتهيئة الترابية، جمهورية تونس؛
-السيد م. هلال الز دجالي، مدير عام الاسس العمرانية بالمجلس الاعلى للتخطيط، سلطنة عمان؛
-السيد م. يوسف عبد الله، مدير إدارة تخطيط المشاريع بوزارة تطوير البنية التحتية، الإمارات العربية المتحدة؛
-السيد عبد الغني أبو هاني، مفتش عام، قطاع التعمير وإعداد التراب الوطني، وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، المملكة المغربية
وقد توجت هاته الجلسة، بعرض أهم التوصيات

atelier 3

atelier 3 3

المحور الرابع : تطبيق مبادئ الإدارة الحضرية الرشيدة
——————————————-
وبناء القدرات لتخطيط وإدارة المستقرات البشرية
وهذفت هذه الجلسة المحورية إلى معالجة القضايا المتعلقة بإدارة المستوطنات البشرية على الصعيد المحلي، والتحديات التي تواجه السلطات المحلية لتنظيم التوسع الحضري في المدن، والحواجز التي تعرقل المراصد والوكالات الإحصائية لرصد القضايا الحضرية بصورة متسقة. كما ناقشت العروض المقدمة، عدم التوازن في السلطات و الامكانيات المالية بين الحكومات المركزية والحكومات المحلية والعوامل الهامة التي يمكن أن تسهم إسهاما كبيرا في تقديم الخدمات العامة على نحو أكثر كفاءة ومساواة
وعرفت هذه الجلسة تدخل كل من السادة
م. عبدالرحمن السلطان، المديرٌ التنفيذي للمرصد الحضري
لمدينة الرياض، المملكة العربية السعودية
م. محمود عبد الله شيخ اسماعيل ، مهندس معماري بوزارة
الأشغال العامة وإعادة الإعمار والإسكان بجمهورية الصومال
د. علي عباس، جامعة الأزهري، السودان

atelier 4

المحور الخامس : تحسين الاستدامة البيئية الحضرية والقدرة على مجابهة التغيرات المناخية وحماية الثروات الطبيعية
————————————-
تناولت هذه الجلسة عدد من القضايا المتعلقة بالاستدامة البيئية وكفاءة استخدام الموارد الطبيعية وتغير المناخ فى المدن. ناقشت العروض المقدمة قضايا تعميم الاستدامة البيئية والتغير المناخي في السياسات الحضرية الوطنية، إضافة إلى تلوث الهواء، والكفاءة فى استخدام الموارد الطبيعية وطرق الاستهلاك والإنتاج المستدامة، فضلا عن إدارة النفايات ، كما شملت العروض مناقشة آثار التغير المناخى على المدن، ومدى مساهمة المدن في زيادة الانبعاثات، والعلاقة بين تغير المناخ والهجرة
المتدخلون
د. معين عبد الملك، وزير الأشغال العامة والطرق،جمهورية اليمن

 م. مجيدة الورديغي ، مديرة الجودة والشؤون التقنية،وزارة اعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان،المملكة المغربية
م. راشد النسعة، استشاري أول للاستدامة، مجلس قطر للمباني الخضراء، قطر

054A2670

المحور السادس : تعزيز إنتاجية المدن لتحقيق النمو الاقتصادي والتنمية المستدامة على المستويين الوطني والإقليمي
————————
هدفت هذه الجلسة المحورية، إلى تدارس كيف تخطط البلدان العربية للمضي قدما في تنفيذ أجندات التخطيط الحضري الدولية والإقليمية في سياقاتها المستقرة والهشة مع التركيز بوجه خاص على النمو الاقتصادي المدمج والتنمية المستدامة. وتناولت العروض دور الاستثمار في البنية التحتية لتحسين ظروف الحياة في المدن، وإشراك القطاع الخاص في تنفيذ خطط التنمية الوطنية والمحلية، وتوليد الإيرادات من فوائد التوسع الحضري، ومشاركة المرأة في تحديد الاولويات المتعلقة بالإنصاف وجودة الحياة، وأهمية مواءمة التخطيط الحضري مع التنمية الاقتصادية على الصعيدين الوطني والمحلي.
وقد تدخل في هذا المحور كل من:
م. روني لحود، رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة
للإسكان، لبنان
ا. ماتي منت حمادي، عمدة نواكشوط، موريتٌانيا
د. خالد النفاع ،ً مساعد مديرٌ برنامج مستقبل المدن
السعوديةٌ، وزارة الشؤون البلدية والقروية، المملكة العربية السعودية
م. روضة لاربي ، رئيس قسم التخطيطٌ العمراني ، وزارة التجهيزوالاسكان والتهيئة الترابية، تونس

054A2705

054A2714